العودة   عـلــم النفـــس المعــــرفـــــي > مقالات وإنتاجات علمية (خاص بالدكتور بنعيسى زغبوش) > مقالات علمية منشورة
 
 

مقالات علمية منشورة لا يحتوي هذا القسم إلا على المقالات العلمية التي تم نشرها في إحدى المجلات الورقية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-12-2007, 07:27 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
بنعيسى زغبوش
اللقب:
أستاذ جامعي باحث
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنعيسى زغبوش

البيانات
التسجيل: Jun 2007
العضوية: 1
المشاركات: 960 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنعيسى زغبوش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مقالات علمية منشورة
Post المعالجة الآلية للغة: مسارات تحليل الجمل العربية

المعالجة الآلية للغة:
مسارات تحليل الجمل العربية باعتماد نماذج شبكات الانتقال

د. بنعيسى زغبوش
أستاذ علم النفس المعرفي
كلية الآداب والعلوم الإنسانية - ظهر المهراز، فاس

د. مصطفى بوعناني
أستاذ اللسانيات العربية واللسانيات المعرفية
كلية الآداب والعلوم الإنسانية - ظهر المهراز، فاس

صدر هذا المقال ضمن:

زغبوش، بنعيسى؛ بوعناني، مصطفى (2006). "المعالجة الآلية للغة: مسارات تحليل الجمل العربية باعتماد نماذج شبكات الانتقال". مجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية – ظهر المهراز – فاس. العدد العام 14، (55-86).

نهدي هذا العمل إلى أستاذنا الفاضل الدكتور محمد الشاد تكريماً له، واعترافاً منا له بفضل الرعاية العلمية، وحسن التكوين والتوجيه.

1. تقديم
لا يستطيع الباحث، في الوقت الراهن وبالوسائل المتوفرة، مراقبة الوظائف الذهنية بالشكل الذي تجري به في الدماغ. من هنا يفرض التقييس نفسه كتقنية، ومنهج، وإطار نظري لمقاربة وظائف ذهنية تشكل اللغة أعقد مظاهرها إن بسبب تداخل مجموعة من المتغيرات الذاتية والموضوعية أثناء معالجتها، أو بسبب توظيفها للرموز بشكل مكثف وعلى نطاق واسع.
لقد بدأ الاهتمام بعمليات النمذجة Modélisation أواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات، حينما عمل الباحثون على تطوير آلة متناهية Finite automaton مماثلة لنموذج ماركوف Marcov ذي الحالات المتناهية، بهدف نمذجة بعض العمليات، ومنها العمليات اللغوية. وقد قدم هوكيت Hokett(1) نظرية رياضية لبنية اللغة تستند إلى عمليات مماثلة لتلك التي اعتمد عليها ماركوف. واستمر هذا البعد الرياضي للنموذج في مواقف الباحثين خاصة على المستوى النظري، إذ يعتبر دوبوا Dubois (1973 : 322) النموذج "بنية منطقية أو رياضية توظف لتحديد مجموعة من العمليات التي ترتبط فيما بينها بعلاقات معينة". وبذلك يركز على ثلاثة مستويات في تعريف النموذج: مستوى البنية، ومستوى العمليات، ومستوى العلاقات. وعليه، فإننا نلاحظ أن هذا التوجه يتأسس، بالدرجة الأولى، على لغة صورية قائمة على مجموعة رموز متعاقبة ومأخوذة من أبجدية محددة(2). وقد خفت هذه الصرامة بعد ذلك مع بارو وريشل Parot وRichelle (1992: 287-274) عندما اعتبرا النموذج مرادفاً، في بعض الأحيان، للصورنة الرياضية.
أما على المستوى التفسيري، فيختص النموذج بالمعطيات التجريبية بواسطة قوانين تفسيرية تستبدل عناصر النموذج أو الرموز بمعطيات لغوية(3). وبذلك يزود النموذج بقدرة تفسيرية ذاتية ويتكهن بسلوكات كلامية يمكن إثباتها في مرحلة لاحقة عن طريق الملاحظة أو الاختبارات التجريبية. يذهب شومسكي Chomsky(4) أبعد من ذلك في تصوره للنموذج، حيث يؤكد على ضرورة قدرته على تفسير المعطيات اللغوية المحتمل وجودها بصورة نظرية في عملية التكلم، ومساهمته -بصورة طبيعية وذاتية- في تأكيد الافتراضات والقضايا اللسانية الواقعة في إطاره. وفي نفس السياق كانت مساهمة النظرية التوليدية في الدراسات الحاسوبية هامة جداً، إذ عملت على توفير الأدوات الصورية التي تمكن من بناء أوصاف تركيبية دقيقة للغات الطبيعية، الأمر الذي سمح للحاسوبي بتطوير خوارزميات متطورة مكنته من تجاوز بعض المشاكل التقنية التي تعترض تطوير برامج حاسوبية ملائمة(5).
ستتدخل هذه الحيثيات جميعها في تحديد مفهوم "النمذجة" في نظريات الذكاء الاصطناعي، ليتخذ صيغة استعمال تمثلات نموذجية représentations-types بهدف التعبير عن كيان entité، أو وضعية، أو حدث. وتفضي فكرة النموذج، في هذا الإطار، إلى فكرة التقليد وفكرة إعادة الإنتاج، لأن النمذجة تسمح بإنتاج مكونات منطقية تعتبر أساس هندسة البرمجيات. وإذن نبحث -عبر النمذجة- عن التبسيط، والتناسق، والموضوعية، ووحدة اللغة، وإمكانية إعادة الاستعمال أيضاً (ترومبلاي Tremblay، 1994 : 13).
وإذا كنا نؤكد منذ البداية على مفهوم "النماذج اللغوية" وليس "النظريات اللغوية"، فلأن الهدف من هذه النماذج ليس هو تطوير اختيارات نظرية معينة، بل العمل على إنجاز نماذج تطبيقية وتفسيرية تنبني على نظرية أو مجموعة نظريات (دوبوا Dubois،1975 : 34). ونمثل لذلك باللسانيات التي توظف النموذج بوصفه آلة صورية لصياغة المفاهيم، والقواعد، والعلائق على نحو دقيق وواضح. وبذلك يصبح النموذج أداة تعتمدها النظرية لرصد ظواهر اللغة الطبيعية والتمثيل لها (الرحالي، 1992). يتعلق الأمر إذن بالانطلاق من السلوك اللغوي المتمظهر الذي يعتبر منطلق الشخص الملاحِظ، والوصول إلى كيفية تنظيم السيرورات الذهنية التي تجعل هذا السلوك أو ذاك ممكناً.
ليست النماذج التي سنتناولها عبارة عن بناءات افتراضية كما نلاحظ ذلك مثلاً في اللسانيات التي تحاول جعل النموذج ملائماً لمقاربة اللغة على اعتبار أن "النماذج اللسانية مفارقة للغة المعطاة في الواقع"(الرحالي، 1992: 18) بل سنتناول النماذج، وكما يشير إلى ذلك بادلي Baddeley (1993: 20) "باعتبارها تقييسات تميل نحو التغير والتطور حسب التقدم التكنولوجي"، وبذلك فإن البعد التقني والتكنلوجي للنموذج معبر لابد منه في هذا التوجه. وفي هذا الإطار بالضبط عجزت الأنحاء الصورية التحويلية عن تحليل الجمل المعقدة، وهو الأمر الذي ستحاول تداركه نماذج شبكات التعزيز من خلال التمثيل المبسط لهذه الجمل، وتعويض القواعد النحوية الصورية بتمثيلات أشكال جمل مقبولة (صباح Sabah، 1989: 73) يتم التحقق منها على الحاسوب سواء في الإعلاميات التقليدية أو في مجال اشتغال الذكاء الاصطناعي.
----------
يمكن تحميل ملف المقال كاملا انطلاقا من الرابطين أسفله
"traitemant automatique de la langue1.pdf " الجزء الأول من المقال
"traitemant automatique de la langue2.pdf " الجزء الثاني من المقال
بعد إدخال اسم العضو وكلمة السر بالنسبة للأعضاء المسجلين سابقا، أو التسجيل بالموقع بالنسبة للأعضاء الجدد.

ويمكن تحميل الملف أيضا انطلاقا من الأيقونة الموالية:



وشكرا على زيارتكم للموقع












الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf traitemant automatique de la langue1.pdf‏ (1.45 ميجابايت, المشاهدات 938)
نوع الملف: pdf traitemant automatique de la langue2.pdf‏ (1.50 ميجابايت, المشاهدات 844)

التعديل الأخير تم بواسطة بنعيسى زغبوش ; 30-03-2008 الساعة 12:28 AM سبب آخر: xxx
عرض البوم صور بنعيسى زغبوش   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مسار, معالجة آلية, لغة, جملة, شبكات الانتقال

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

free counters

الساعة الآن 06:45 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

استضافة و تطوير: شركة صباح هوست للإستضافه