العودة   عـلــم النفـــس المعــــرفـــــي > مقالات وإنتاجات علمية (خاص بالدكتور بنعيسى زغبوش) > مقالات علمية منشورة
 
 

مقالات علمية منشورة لا يحتوي هذا القسم إلا على المقالات العلمية التي تم نشرها في إحدى المجلات الورقية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 14-12-2015, 04:00 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
بنعيسى زغبوش
اللقب:
أستاذ جامعي باحث
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنعيسى زغبوش

البيانات
التسجيل: Jun 2007
العضوية: 1
المشاركات: 960 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنعيسى زغبوش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مقالات علمية منشورة
افتراضي سيرورات التعلم بين الإدراك والبناء المعرفي: ثوابت العلاقة بين اللغة المنطوقة واللغة المكتوبة ومتغيراتها نموذجا

مرجع هذا المقال:
- زغبوش، بنعيسى. (2015). سيرورات التعلم بين الإدراك والبناء المعرفي: ثوابت العلاقة بين اللغة المنطوقة واللغة المكتوبة ومتغيراتها نموذجا. ضمن: مصطفى بوعناني وبنعيسى زغبوش وإسماعيل علوي ورشيد شاكري (المؤلفون): التربية المعرفية والاستراتيجيات التعليمية: من رصد كفايات التعلم معرفيا إلى أجرأتها ديداكتيكيا. (31-70). الدار البيضاء: منشورات صدى التضامن. ردمك: 7-3-9295-9954-978


سيرورات التعلم بين الإدراك والبناء المعرفي:
ثوابت العلاقة بين اللغة المنطوقة واللغة المكتوبة ومتغيراتها نموذجا

بنعيسى زغبوش
مختبر العلوم المعرفية
كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ظهر المهراز، فاس


”لا يبدو لنا التغاير الثقافي للإنسان شاسعا كما قد نعتقد. ربما أن انطباع لانهائية تنوع الثقافات، ليس إلا وهما مرتبطا بعدم قدرتنا على تصور أشكال ثقافية غير تلك التي يسمح دماغنا بإدراكها“ (Dehaene، 2007).
1. مدخل تأطيري
إن مسوغ استحضار النص السابق والانطلاق منه في هذا التحليل، كامن في أن الأبحاث الحديثة تتجه نحو دراسة اشتغال الدماغ لتيسير تعلمه، انطلاقا من أن الفكرة الأساسية للنص السابق، تبرز هيمنة قيود الدماغ على الإنتاج الثقافي، وأن الإنتاج الثقافي (بما فيه اللغة) لا يمكن أن يتبلور إلا من خلال فهم طريقة اشتغال الدماغ. وإذا كان "التغاير" المفهوم الأساسي الصريح الذي يركز عليه النص السالف، و"التشابه" المفهوم الأساسي الضمني فيه، فإن التقابل بينهما هو ما سنناقشه من خلال التساؤل عن الحدود التي تتم فيها معالجة المعطيات من خلال بناء معرفي، ينطلق من عناصر صغرى وبناء وحدة معرفية أكبر وأشمل، قد تكون حرفا أو كلمة أو مفهوما أو صورة أو جملة... ومن ثم، تهدف دراستنا إلى مناقشة حدود معالجة الإنسان للمعطيات التي يستقبلها من الواقع: إدراكا وبناء معرفيا، ارتباطا بالتفاعل المقرر بين إمكانات الدماغ وقيود الثقافة. ومن هذا المنطلق، يكون مرتكز نقاشنا لهذا الموضوع، مؤسسا على أن فهم اشتغال الدماغ يسمح بفهم أفضل للإنتاج الثقافي (والمقصود بها اللغة)، ويستلزم ذلك، البحث عن السبل المثلى لتنظيم الإنتاج الثقافي ليستوعبه الدماغ بشكل أمثل، ضمن بعده التربوي بشكل عام، وتعلم القراءة والكتابة بوجه مخصوص. وعليه، نوجه سيرورة معالجة المعرفة وبنائها وجهة تحقق الاستثمار الأمثل للتعلم، من خلال "زرع بذور المعرفة الإنسانية" على حد تعبير Spelke (2011: 87).
ولمناقشة هذا الموضوع، سنحاول بداية تأطيره ضمن مسار تطور مفهوم التعلم مع السلوكية والجشتلطية، وصولا إلى التصورات المعرفية في بعدهيا العصبي (مناطق معالجة المعلومات في الدماغ) والتقييسي (تقييس وظائف أجهزة طرفية مثل العين)، في إطار إشكالية الإدراك والبناء المعرفي، انطلاقا من معالجة المواضيع الخارجية العامة، وصولا إلى معالجة المعطيات اللغوية. ويكون هدفها الكشف عن السيرورات المعرفية المشتركة في معالجة معطيات الواقع التي يستقبلها الذهن ("التشابه")، وتحديد خصائص كل معالجة وفق طبيعتها وسياقها وثقافتها ("التغاير"). وهو ما يستلزم استحضار الدراسات التجريبية والنورولوجية، لفهم أمثل لسيرورات التعلم ضمن ثلاثية الذهن والدماغ والثقافة (راجع هذه العلاقة ضمن: زغبوش، 2012)، وتحديد إمكانات استثمار هذه النتائج تربويا، انطلاقا من السؤال الافتتاحي: ما التعلم؟
2. التعلم ونظرياته

تحميل المقال












عرض البوم صور بنعيسى زغبوش   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأيسر, اللغة, الجانب, السيرة, الورقة:, اتجاهية, تأثير, خصوصية, عصبية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

free counters

الساعة الآن 06:45 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

استضافة و تطوير: شركة صباح هوست للإستضافه